المحامية العُمانية بسمة الكيومي: “أكتب دفاعاً عن حقي!”

كتبت المحامية العُمانية بسمة الكيومي مقالة بعنوان “أكتب دفاعاً عن حقي!” التي نشرت في مجلة الفلق الإلكترونية بتاريخ 22 يناير 2019. حيث وضحت فيها عن مدى التمييز وحجم المضايقات التي تتعرض لها في عملها وخصوصاً داخل المحاكم العُمانية. علماً أن المحامية بسمة الكيومي هي باحثة، ومدافعة عن حقوق الإنسان. ولقد أعتقلت وسجنت عدة مرات، بسبب دفاعها عن حقوق الإنسان، ومطالبتها بالإصلاح، والحرية في التعبير. في عام 2012 أدينت الكيومية مع مجموعة من مدافعي عن حقوق الإنسان؛ بينهم نشطاء وكتّاب وإعلامية، في قضية سجناء التجمهر بتهمة التجمهر وقطع الطريق. حيث يمنع قانون الجزاء العُماني التظاهر بموجب المادة (137)  التي تنص:
ك- في تجمعات الشغب.
المادة (37): يعاقب بالسجن من عشرة أيام إلى سنة أو بغرامة لا تجاوز خمسين ريالا كل من أشترك في مكان عام بتجمهر خاص مؤلف من عشرة أشخاص على الأقل بقصد الشغب أو الإخلال بالأمن العام. إذا بقي متجمهرا بعد أن صدر أمر من أحد رجال السلطة بالتفرق والأنصراف.

شارك